شركة أبل ورأيها في العمل عن بعد

يقول موظفوا شركة أبل بأن الشركة تتخذ إجراءات صارمة بشأن العمل عن بُعد، حيث أنه من الصعب أكثر من أي وقت مضى الحصول على الموافقة على طلبات العمل عن بُعد، وذلك على إثر إصرار شركة أبل على دوام الموظفين في مقر الشركة ثلاث أيام في الأسبوع من بداية شهر سبتمبر القادم، حيث قال بعض الموظفين إنهم سيقدمون استقالتهم في حال لم تغير شركة أبل موقفها، حيث يصفون سياسة الشركة بالصعبة في ظل ظروف الوباء الحالية.

مرونة شركة أبل مع موظفيها:

وعلى الرغم من أن شركة أبل كانت من أوائل الشركات التي تشجع الموظفين على العمل عن بعد، في هذه المرة كانت هناك استثناءات جديدة، كما وكانت بعض الفرق أكثر تساهلاً من غيرها، ولكن الآن يقول الموظفون أنه حتى هذه الاستثناءات مرفوضة، كما قال بعض الموظفين لقناة Slack التابعة لشركة أبل وهم يدافعون عن العمل عن بُعد، ويصل عدد الموظفين الذين سيقدمون استقالتهم الى 10 أشخاص حتى الان.

رأي شركة أبل في العمل عن بعد:

وفي استطلاع حديث أجراه الموظفون في شهر يونيو حول العمل عن بعد وكانت النتيجة حوالي 36.7 بالمائة يفكرون في مغادرة شركة أبل بسبب عدم مرونتها، ولقد كتب الموظفون خطاباً وارسلوه الى المدير التنفيذي لشركة أبل في شهر يونيو يطلبون منه إعادة التفكير في هذا القرار، ولكن نائبه رد عليهم من خلال فيديو قائلاً فيه أن التعاون الشخصي شيء ضروري للجميع وأكد على أن الشركة لن تتراجع عن قرارها نهائياً.

رأي موظفين شركة أبل في هذا الموقف:

أضاف موظفو شركة أبل بأنهم يتمتعون بمرونة أكبر بكثير من الشركة وأن هذا الوضع ليس جيد كونها شركة تكنولوجية متطورة فيجب أن تتمتع بمرونة أعلى من ذلك، مثل الكثير من الشركات التكنولوجية الأخرى كشركة فيس بوك وتويتر حيث أن هذه الشركات تؤيد العمل عن بعد، ويقول موظفو شركة أبل أنهم يسعون للعمل مع شركات تقنية أكثر مرونة.وقد قال أحد الموظفين أنهم متواجدين حالياً في سكن بناء على القانون الأمريكي الخاص بذوي الإعاقة والذي سمح لهم بالعمل من المنزل، ولكن هذه الإقامة سترفض فور عودة الشركة للعمل والدوام من المكتب وقال الموظفين أنهم سيقدمون استقالتهم حينها.وفي العادة تقوم شركة أبل بمنح موظفيها 30 يوماً للبحث والعثور على وظيفة جديدة قبل مغادرتهم شركتها، ويقول بعض الموظفين إنه تم إخبارهم فقط الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية موثقة سيتم الموافقة عليهم للعمل عن بُعد بشكل دائم، أما البقية فلا عذر لهم.

ما الذي يحاول فعله موظفو شركة أبل:

يحاول موظفو شركة أبل مراسلة ونقاش شركة أبل أكثر من مرة لعل وعسى تتراجع عن قرار العودة الى المكتب ووقف العمل من المنزل، وقد قام الموظفين بتقديم عدة اقتراحات لحل هذه المشكلة في اجتماع لهم واقترح البعض منهم محاولة جذب انتباه شركة أبل من خلال كتابة رسالة أخرى لها وتحذيرها من تركهم للعمل، واقترح البعض الاخر التوجه للقضاء للقيام بكافة الإجراءات القانونية المحتملة في هذا الموقف، ولقد كان موقف شركة أبل أنها رفضت التعليق على هذا الموقف.ويستنكر الموظفون في شركة أبل عدم المرونة التي تبديها الشركة بشكل غير اعتيادي ومسبوق في ظل موجة الوباء الحالية التي تضرب العالم أجمع، معربين عن أملهم بأن يتغير قرار الشركة وألا يضطروا لمواجهة هذا الأمر بالكثير من الخطوات التصعيدية المختلفة وعلى رأسها استقالة بعض الموظفين المهمين من العمل مع شركة أبل نهائياً.

شارك